شبكة الدراز الشاملة . نت 

 
الثقافة الجنسية وغياب البرنامج   طباعة  البريد الاكتروني
Saturday, 12 June 2004
 

بقلم سيمفونية القلم

عندما نتحدث عن الثقافة الجنسية فإن ذلك يأخذ منحاً جعلياً، حيث أن هذه الثقافة غائبة في ظل غزو الانحراف الجنسي للشباب و للمجتمع بشكل عام، وبالإضافة لذلك يُلاحظ غياب البرنامج النظري والعملي عند مجموعة الجمعيات والفعاليات الإسلامية ، فضلاً عن غيابه في المواد التعليمية الدراسية !!. وكما تعرفون ، فالأوضاع الإعلامية التي يتحرك فيها الواقع يمكن أن تخلق بديلاً عن الثقافة الجنسية المنضبطة، وهي بالنتيجة تقوم بإعمال ثقافة مُحدَدة بنسق لا تقبل دائرتها مجموعة القيم الإسلامية المُـقنِنة لتلك الطريقة.

المستنقع الجنسي بات يصادر الكثير من الشباب على إثر غياب البرنامج التوعوي المطلوب في واقعنا المعاصر ، وباعتباره واقع منفتح على مصاريع الحضارة المتحررة، فهو واقع يحتمّ التخطيط الجاد للتثقيف الجنسي عبر برنامج يأخذ في اعتباره الرأي الطبي والديني معاً، مع عدم إهمال الرأي النفسي أيضاً. فالاستمناء مثلاً - وهو مشكلة جنسية منتشرة لدى الكثير من الشباب- يوقع آثار كثيرة منها ما هو بدني مثل زوال قوّة وشفافية العين مع ذبولها وفقدان لونها الأصلي، وظهور الانقباض في الوجه، وعسر الهضم وفقدان الرغبة والشهية في الأكل ..

وهناك ما هو نفسي مثل تغيّر المزاج بشكل عجيب، الحسد ، التفكير بالوحدة والعزلة !! وكلها آثار جاءت عبر مشاهدات الأطباء والنفسانيين ، ولكنها تحتاج لأن تكون برنامج تستنفر فيه الجمعيات الإسلامية جميع قواها لإنقاذ الشباب من هذا المستنقع ، وتوفير طرق الوقاية من الوقوع فيه ، والعمل على إيجاد المنهج والسبيل في الأخذ بيد أولئك الشباب للخروج منه ، واستنهاض إرادتهم على ذلك ، بالإضافة إلى إجراء الدراسات الميدانية لمعرفة واقع هذه الانحرافات وأسباب نشوئها للحيلولة دونها ومحاصرتها لأن لا تبرز مجدداً .. وأعتقد من جانب آخر أن تجديد الآليات التربوية ، وابتكار الوسائل الأكثر تناسباً مع المتغيرات المعاصرة يعدّ ضرورة لابد منها ، على أن يكون الخطاب المُرسَل خطاباً منفتحاً على هموم المشكلة وحيثياتها بدون أي تحفّظ أو لف ودوران ، ذلك أن المشكلة لا تتحمل هذا العبء الأخير .

الثقافة الجنسية ثقافة يمكن أن تبلور "الوعي" وتمدّ الجسور إلى "السعادة"  ، وهي ثقافة منتظَرة ومترقَبة في الوسط الشبابي اللاهث لمعرفة منهجها الحقيقي ، وتفاصيلها الغير واضحة .. إنها ثقافة تنتظر البرنامج ، فأين كوادر الجمعيات الإسلامية المعنية الأولى بهذا الملف ؟

 

لمتابعة الحوار الدائر في هذا الموضوع يرجى التكرم بزيارة الموضوع في منتدى الفكر و الوحدة الإسلامية.