منتدى شبكة الدراز الشاملة منتدى شبكة الدراز الشاملة ››› منتديات زينب ››› مجتمع زينب ›››

كلمات تداوي القلوب وأخرى خناجر حادة
  الموضوع السابق   الموضوع التالي أضف ردا على هذا الموضوع
الكاتب
الموضوع   

الريفي
عضو عتيق

تاريخ التسجيل: Jun 2009
رقم العضوية: 30666
البلد:
عدد المشاركات: 3005
معدل المشاركات/يوم: 1.05

تخرج منّا في بعض الأحيان كلمات قاسية جارحة لا نعرف سببا واضحا لها تتدفق من أفواهنا كالسموم، قاصدة قتل جميع المعاني الطيبة الإيجابية من قلوب أشخاص متعطشة لسماع الكلمات الدافئة الرقيقة التي بإمكانها أن تغير مجرى حياتهم، وتحولهم من أشخاص محبطين يائسين إلى أشخاص إيجابيين ينظرون إلى الحياة بعيون يملؤها التفاؤل، ولأن كلماتنا هي التي تحدد مدى جودة علاقاتنا فلننتقيها جيدا ولنعرف أين ومتى نطلقها، فكلماتنا رسائل تشق طريقها إلى قلوب من حولنا تاركة فيها أثرا يصعب تغييره سواء كانت تلك الكلمات سلبية أو إيجابية فلكل منها تأثيرها الذي يستقر ويسكن في دواخلنا رغما عنّا.
ولأن للكلمات سحرا خاصا يضفي على علاقاتنا روحا ودفئا فلنحاول اختيار الكلمات الصادقة الشفافة، التي تزرع في أعماق من حولنا أثرا طيبا يساعدهم على تغيير أنفسهم نحو الأفضل صحيح، قد تكون هذه الكلمات بسيطة وعفوية إلا أنها قد تكون نابعة من قلب محب يتمنى لنا الخير ربما لهذا السبب تستطيع تلك الكلمات العفوية أن تصنع منّا أشخاصا مختلفين يحاولون التخلّي عن شخصياتهم المحبطة اليائسة.
واستخدامنا للكلمات ليس أمرا عبثيا وإنما هو تقنية يجهلها الكثيرون بحاجة إلى وعي ودراسة لنستطيع التعرف على كيفية استخدامها واختيار الوقت المناسب لإخراجها، فإذا عرفنا أن نضبطها جيدا فإنها بالتأكيد ستحدث فرقا واضحا في حياة من حولنا، فكلماتنا إما أن تكون كلمات لطيفة إيجابية تحمل بين ثنايا حروفها ألحانا عذبة وجميلة تجعلنا نحلق فوق الغمام مخترقة أرواحنا لتنعشها وتمنحها القوة والإصرار على مواجهة الحياة بكل ما فيها من صعوبات، وإما أن تكون جافة قاسية مثقلة بالمشاعر السلبية التي قد تقودنا إلى طريق مسدود يشعرنا بالعجز، نفقد أمامها القدرة على تحقيق الأفضل فليس هناك ما يشجعنا ويحفزنا بل على العكس تماما قد تحاصرنا في بعض الأحيان كلمات لا هدف لها سوى هدم الأحلام، والقضاء على أي بادرة من شأنها أن تحررنا من سلبيتنا فكم هي كثيرة تلك الكلمات التي تصدر عن أشخاص جل همهم تحطيم الآخرين وتجريدهم من كل شعور قد يسهم في تقويتهم.
ولأن كلماتنا عنوان بارز لشخصيتنا وطريقة جيدة لكسب أكبر عدد ممكن من العلاقات الناجحة التي تدوم طويلا فمهم جدا أن نختارها بعناية وتأن، حتى نتمكن من ملامسة قلوب أتعبتها الأوجاع لنغرس فيها حبا وأملا وتفاؤلا عندها سيصبح بإمكانها أن تستعيد نشاطها وحيويتها لتبدأ من جديد، تاركة خلفها كل ما من شأنه أن يوجعها ويحبطها ويحط من عزيمتها، فتُقبل هذه القلوب المتوجعة على الحياة بحب وإصرار متشبثة بتلك الكلمات الطيبة الحانية لعلها تجد فيها المنقذ الذي ينتشلها من يأسها واستسلامها، ولكن إذا لم تكن كلماتنا دواء شافيا باستطاعته تبرئة جراحنا التي تأبى أن تلتئم ربما، لأنها لم تجد قلوبا دافئة تحتضنها أو كلمات صادقة عفوية تنبض بمشاعر طيبة حقيقية قادرة على تضميدها فحتما ستتضاعف آلامنا وسنفقد الرغبة في تحقيق أحلامنا وأمنياتنا، مستسلمين لكلمات لا معنى لها الهدف من ورائها تشويه كل ما هو جميل وتمزيق قلوب لا ذنب لها سوى أنها تبحث عن أحد يحررها من ضعفها وعجزها.
فجميعنا دون استثناء بحاجة ماسة لسماع الكلمات الرقيقة الشفافة وذلك لأنها تستطيع وبكل بساطة ملامسة أوجاعنا، وتحويلها إلى طاقة جبارة بإمكانها أن تبدد كل تلك العتمة التي احتلت حياتنا رغما عنّا، واستبدالها بشعاع لطيف يخترق أرواحنا الغارقة في سباتها العميق الهاربة من واقعها المؤلم الذي يفتقر للمشاعر ويقدس كل ما هو مادي بحت فيأتي ذلك الشعاع ليوقظها من غفوتها علها تخرج من سلبيتها، وكلها يقين بأن هناك كلمات أرقى وأجمل لا بد لنا أن نسمعها ونتأثر بها لنستطيع أن التقدم بهمة وعزيمة وخطوات واثقة، تتطلع إلى صنع حياة مشرقة عمادها المشاعر الحقيقية الدافئة التي ترسلها كلمات عذبة صافية مهمتها نشر كل المعني الإيجابية التي من شأنها أن تشجعنا وتبث في أعماقنا الحماس والحيوية التي لم نعد نذكرها جيدا، ربما لأننا استسلمنا لضعفنا وسمحنا لكلمات تافهة سخيفة أن تقتحم دواخلنا لتمزقها بخناجرها الحادة محدثة فيها شرخا كبيرا من الصعب ترميمه.

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

الريفي غير متصل
Old Post 23-09-2013 05:04 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  الريفي اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو الريفي تفضل بزيارة صفحة  الريفي شاهد مشاركات العضو  الريفي أضف  الريفي لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

alice
عضو يديد

تاريخ التسجيل: Oct 2013
رقم العضوية: 40644
البلد: newyorka
عدد المشاركات: 1
معدل المشاركات/يوم: 0.00

وقال والد الفتاة أنه أراد أن يكسر قاعدة غلاء المهور وأن يحتذي به آباء الفتيات الآخرون، لافتا إلى علمه بمعاناة الشباب وعدم قدرتهم على دفع المهور خاصة مع مبالغة الآباء فيها.

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

alice غير متصل
Old Post 29-10-2013 06:12 AM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  alice اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو alice تفضل بزيارة صفحة  alice شاهد مشاركات العضو  alice أضف  alice لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس
توقيت المنتدى بتوقيت جرينتش . الساعة الآن 12:02 PM.   
  الموضوع السابق   الموضوع التالي أضف ردا على هذا الموضوع
شاهد صفحة الطباعة | أرسل هذه الصفحة بالبريد | الاعلام البريدي في حالة وجود رد جديد

الانتقال السريع :
 

قوانين المنتدى :
notتستطيع كتابة موضوع جديد
notتستطيع كتابة رد جديد
not تستطيع إرسال مرفقات جديدة
not تستطيع تعديل مشاركتك
HTML شفرات :معطلة
vB شفرات : مفعلة
الابتسامات : مفعلة
شفرات الصور : مفعلة
 

< راسلنا - منتدى شبكة الدراز الشاملة >

Powered by: vBulletin Version 2.2.9
Copyright ©2000, 2001, Jelsoft Enterprises Limited.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة الدراز الشاملة