منتدى شبكة الدراز الشاملة منتدى شبكة الدراز الشاملة ››› المنتديات الثقافية ››› ســوق الدراز الأدبي ›››

بين الكلمات والأماني
عدد الصفحات (9):     5 6 7 8 [9]   الموضوع السابق   الموضوع التالي أضف ردا على هذا الموضوع
الكاتب
الموضوع   

ضيف المنتدى
عضو

تاريخ التسجيل: Jun 2005
رقم العضوية: 17590
البلد: بني جمرة
عدد المشاركات: 87
معدل المشاركات/يوم: 0.02
بلا عنوان

من؟!!
أحس قلبي يدق أملا
أحس
بأني لست أعمى
وأن هناك
نجمة
خلف ظلمات هذا الليل
وإن كان ضوؤها ضعيفا
وإن يصعب علي رؤيتها
فإني أحس بدفئها
الذي طالما جعلني أرقص على نغماته
عندما كنت بصيرا
مالي أخرج يدي حتى كأني لا أكاد أراها
هل انتهت هذه الدنيا يا ترى
ما تخيلت الموت مخيفاً إلى هذه الدرجة
احذري مني يا حبيبتي
إنني مومياء أو مصاص دماء يسير على هذه الأرض
أو مسخٌ
لا يعرف إلا أن يجرح المحبين عندما يطمئنون له ويفتحون
له الوشاح الذي على أعناقهم
أخاف إيذاءك
لكن
لا أريدك أن تبتعدي
ما ذا عساني أحفر بأناملي الذابلة
أم هل أستطيع أن أرفع صوتي
لكي تسمعي صرخات قلبي
ووريدي ينزف
سامحيني
وإلا تفعلي
أقسم لآتينك إلى حيث تكونين
أتهاوى إلى التراب الذي تمشين عليه
أطلب الصفح
أصارحك أني لا أستطيع إعطاءك
إلا كلام
ولكنه لا يحوي أية مواربة أو مداهنة
أنا لا يمكنني أن آخذك إلى ما يتأمل فؤادك المرهف
أنا لا أملك إلا إيذاء المخلصين
حبيبتي
نعم حبيبتي التي تؤنسني
وإن كنت أعلم علم اليقين
أن الطريق الذي نمشي فيه ليس طويلا
لكني أعلم أن قلباً يرى هذه الكلمات
يرغب في أنيس
يحلم في أنيس أبدي
لكنه لا يستطيع الإنتظار
إلا بأنيس
حقيقي
يخلق أنساً حقيقياً
تتفتح فيه القلوب
وتغرف العقول مما يهيج بها
لتنمي ما يظنه أحد الأطراف
غير مكتمل لديه
أو عاطفة تعيد الشباب والحيوية إلى الطرف الآخر
لا أطلب إلا صفحك
ولا أسألك
حمل الأغلال التي كنت وضعتها عليك
إني عاهدت نفسي منذ رأيت الإنسان ودفئه
بعدم نسيان الأحباب
وسأظل أراقبهم
وأتحسس أخبارهم
لأتأكد أن الألم الذي أسببه لهم
لا يحفر عميقاً في عمرهم
لا أدري إن كنت تقرئين الكلمات
أو تسمعين التنهدات
لكن
أقسم عليك
إلا ما سامحتني
لأني أعلم أن الإنسان إن سامح قاتله
فسوف يستريح على الأقل في قبره
الذي يعشوشب بهذا الغفران
ويدفع القتيل إلى الأعلى والأعلى
ليخرجه من باطن الأرض
ويقذف به بعيداً
إلى حيث الهلال
الذي يلبس نوره فستاناً أبيض
يمشي به بين صفوف الأهل والأصدقاء
وهم يبتسمون ويقولون
اتمختري يحلوة يزينة
ومن ورائهم الصبية في عمر الزهور
يرمون على الخطى بقايا الريحان

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

ضيف المنتدى غير متصل
Old Post 12-04-2013 05:57 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  ضيف المنتدى اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو ضيف المنتدى شاهد مشاركات العضو  ضيف المنتدى أضف  ضيف المنتدى لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

كلمات الأماني
::. كاتبة متميزة .::

تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 18575
البلد: الإمارات العربية المتحدة
عدد المشاركات: 2099
معدل المشاركات/يوم: 0.49



( 10 ) يوميات مريض

حسبي من لم يزل حسبي



الساعة تشير إلى العاشرة مساء وممر الطوارئ لا يوصف من كثرة

المرضى وصراخ الأطفال

اليوم جرّه القدر إلى هناك

وعكة صحية طارئة إثر مصيبة هدّت قواه و لم تكن في الحسبان

كان الصمت حليفه ، وحمد الله وتسبيحه أنيسه

الكل يفسح له المجال ، وطريق الدخول إلى الطبيب يشبه زحف

السلحفاة على جليد متصلب

والساعة بطيئة ثوانيها ، ومصابه جلل ، بين الحين والآخر يرقأ عبرة

منسابة ، وهو في ظرفه الصعب ، مات والده من غير علّه

غادرهم في لحظة أشبه بانفجار بركاني كوى أفئدتهم

وطار إلى الجنة .


كان الوداع قاسياً ، ولا يوجد أي لفظ قادر على المواساة

هدّه ما رأى ، وكلما تذكر صباح يوم الإثنين الماضي وكيف زارهم

ملك الموت ، وأخذ أفضل وأقوى وأجمل من في المنزل ، يضيق صدره

ببكاء متقطع ، ويكتم ألمه تجلداً ، لكــنّ اليوم يسقط فجأة وهذا

المشفى يزيد من مرضه ؛ ثلاث ساعات مرت ، ومضى معظم الليل

وطبيب يعاين ويستغرب الحال

مباشرة يعزل في غرفة وتغرز الإبرة في يده ودواء إثر دواء

فجأة يصرخ أحس أنه بحاجة ماسة حتى ينسلخ من جلده

ثم يبكي بحرارة حينما شمّ رائحة والده فجأة فتجلد أكثر فأكثر ..


الشوارع تضيق وتتسع وهذا حال الإنسان

أفقه مرة يمتد وأخرى ينقبض

أكثر من أسبوع صاحبنا يمدّ رجله ويأتيه المعزون

إنهم كثر ، لكنه لا يتذكر سوى من أخذ وأعطى معه في الكلام

الكل يقول عنه إنه جـَلِد صَلـْب ، ولكن لو نظروا لقلبه لرأوه ينزف دماً

وما هدأ من روعه أي شيء ، سوى تذكر مصاب أهل البيت عليهم

السلام ..


الناس لا تفارقهم صباح مساء

والوالد أهم عنصر في الحياة ذهب عنهم بلا عودة

الصورة الأخيرة له وهو في ابتسامته العريضة ، ما هي إلا مسحة

ربانية تربط على قلوبهم .

مؤمن ومجاهد ولا يوجد له مثيل في رب أسرة تحمل الكثير

ومن التراب جرى الذهب على يديه الطاهرتين الكريمتين ..

في أي صفات نذكر أو يتذكر ستضيع الكلمات ، وحتى الأماني

ضاعت لم تعد كما كانت !

اللهم لا اعتراض على حكمك وقضاؤك

اللهم إنّـا نعلم أنـّه في جوار محمد وآل محمد ، لكنه عزّ علينا

الفراق فجأة .

فيا واهب الحياة ، يا من تعطي وتأخذ ، نسألك الصبر الجميل

وحسبنا الله ونعم الوكيل ..

الشاعر والأستاذ / ضيف المنتدى :

كان بودي شكرك لإضاءتك صفحة الكلمات ، لكن الظرف والمصاب

حال بيني وبين كل شيء .. شكرًا لمرورك الطيب ، ولخاطرتك المعبرة .

__________________

تم تحريره من قبل كلمات الأماني في 15-04-2013 عند07:39 PM

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

كلمات الأماني غير متصل
Old Post 15-04-2013 07:36 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  كلمات الأماني اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو كلمات الأماني تفضل بزيارة صفحة  كلمات الأماني شاهد مشاركات العضو  كلمات الأماني أضف  كلمات الأماني لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

كلمات الأماني
::. كاتبة متميزة .::

تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 18575
البلد: الإمارات العربية المتحدة
عدد المشاركات: 2099
معدل المشاركات/يوم: 0.49



( 6 ) يوميات مريض


عودة أخرى ؛ حتى لا يفقد الملف تسلسله الصحيح فختامه العاشر الذي قدّم على

سلسلته ؛ أمّا ّبقية العقد فتدوينه راجع لشهر مارس من هذه السنة الكئيبة !



هل يغلق الله أبواب سماواته للأيدي والقلوب النقية ؟

تغذينا منذ الصغر على حب محمد وآل محمد

وما هتفنا بذكرهم ، إلا وارتجت كل الأركان تجيب : اللهم صل على محمد وعلى

آل محمد .

كان عنده يقين أن خطباً ما سيحلّ عليه ، أعطاه الإمام الحسين ( سلام عليه ) باقة

وعرف فحواها ، وآزرته نداءات المولى علي ( عليه السلام ) فلثم بابه كمسكين لن

يبرحه إلا وقد أمطرت عليه السماء بوابل خيراتها .

وجاء النداء : السلسبيل العذب مشرب هنيء ، كان الشيطان في وساوسه كقربه

بين الروح والجسد .

ها هو ينفض أخيراً هذه الترهات ، ويلازمه بقرب وإلحاح ، حتى حصل على

المدد الرباني.

وما أعظمها من نعمة حينما تجند روحك للنهل من مدرسة أهل البيت عليهم

السلام !

وللمدرسة كما نعلم أبواب ومغاليق ، وأساسها التعليم ، أما المربون مع مديرهم

فهم رحى عليهم مواصلة عملهم بروح وتفان ؛ حتى إذا ما خرج من محاصيلهم

شيئاً ، ناتجه بعض الثمر الطيب .


اليوم ليس كل معلم معلم ، هذا ما أقوله حينما أستشيط غضباً من تصرفاتهن،

وليس كل تلميذ تلميذ ، ومنذ زمن الفراعنة قال الآباء إن الأبناء ليسوا بخلق آبائهم .


باتت مهنة التعليم مرهقة ، جمعني معها حديث ودي حول هدفها وتخطيطها

للمستقبل ، أعطيتها خطة عشرينية وتدخلت إحداهن فأعطتها حلا سريعاً ، لكنها

مالت لرأي معلمتها ، والحمد لله لازالت طالباتنا الخريجات يستمعن لنصائح

مربياتهن ، أما الحاضر فأنت بين يوم وآخر عليك أن تربي ، وكأن الطالب ممحاة كلّما

زرعت الخلق في صفحته نظر إليها وأزالها بإرادته ، وأحياناً يعترض حتى على

اللاشيء.


أمسكت مسطرة طويلة وأغلقت الغرفة وضربتها مهددة إياها إن تطاولت على

معلمتها لن تسأل عنها ، ولن تزورها في المدرسة ، وستهمل حتى تدريسها ،

أعجبني الموقف لأنه ذاتي ومنفرد ، لكنه بقسوة وفـّر عليها عناء السنين .


أولياء الأمور اليوم ضد المعلم ، لن أنسى أم ( ع ) حينما وجهتها العام الماضي حول

سلوك متكرر من ابنتها ، فكذبتني وأصرت أمام ابنتها أنها مستحيل أن تتصرف

هكذا ، طبعاً تركتها دون تعليق ؛ فأصعب شيء في الحياة أن تكذب وتصدق كذبتك ،

بعد ذلك كرهت زيارة أحد المحال التجارية ؛ لأنني ما ذهبت إليه مصادفة إلا ورأيت

والدة ( ع ) هناك تتبضع !


اليقين مرآة المستقبل ، وهكذا قال علماء النفس حينما تؤمن بشيء لابد أن تجده ،

وللأسف الشديد بعضنا ضاعت عنه أغلى أمانيه ، لسبب واحد وهو اتكال الأمنيات

على الرغبات حتى أصبحت كثباناً رملية هشة ، انهارت مع صروف الدهر .

السماء تفتح أعمدتها لصوتك يا داعي ، والله يحب سماعك بأي لغة ولهجة ترسله ،

فلا يكن عندك أدنى شك أن الله قريب منك ، رؤوف بك ، فلا تخجل في بثها فهو أرحم

الراحمين .

__________________

تم تحريره من قبل كلمات الأماني في 17-05-2013 عند08:02 PM

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

كلمات الأماني غير متصل
Old Post 17-05-2013 07:57 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  كلمات الأماني اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو كلمات الأماني تفضل بزيارة صفحة  كلمات الأماني شاهد مشاركات العضو  كلمات الأماني أضف  كلمات الأماني لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

سهر
مشرفة

تاريخ التسجيل: Oct 2004
رقم العضوية: 14978
البلد: بين يديها
عدد المشاركات: 4540
معدل المشاركات/يوم: 0.99



أتأمل أجزاء تكتبها كلمات الأماني وأستذكر الأيام الجميلة التي
تألقت بنصوص منبعثة من حقل التعليم والحياة الحافلة فيه ..


وفاء منكِ أن تبقي على عهدكِ بالكتابة هنا

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

سهر غير متصل
Old Post 31-05-2013 12:39 AM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  سهر اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو سهر تفضل بزيارة صفحة  سهر شاهد مشاركات العضو  سهر أضف  سهر لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

كلمات الأماني
::. كاتبة متميزة .::

تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 18575
البلد: الإمارات العربية المتحدة
عدد المشاركات: 2099
معدل المشاركات/يوم: 0.49



سهر الحبيبة :

النصوص الحافلة بالميدان التربوي لو استطعت اطلاقك عليها

حالياً ، لضحكت يا سهر كأننا في فيلم رعب وليس التهيؤ للعام

الدراسي الجديد

شكراً لرسم قلمك وعبق روحك .

وأعتذر عن التأخير فأنت عليمة بالحال .

__________________

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

كلمات الأماني غير متصل
Old Post 30-08-2013 04:07 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  كلمات الأماني اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو كلمات الأماني تفضل بزيارة صفحة  كلمات الأماني شاهد مشاركات العضو  كلمات الأماني أضف  كلمات الأماني لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

كلمات الأماني
::. كاتبة متميزة .::

تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 18575
البلد: الإمارات العربية المتحدة
عدد المشاركات: 2099
معدل المشاركات/يوم: 0.49



يوميات مريض

( 7 )


بدأ البرد يتلاشى ، قيظنا الحار يتعاطف معنا

يحن لساعاته ، لكنه اليوم لامس الجباه التعبة

أهي نهاية المواسم ، أم أن الألم لابد له من نار محرقة

تهد الجسد أيضاً ؟



بني ما بك ؟

وجهك محمر للغاية .

لا أدري يا أبت ، سوى أنني استغرقت في نوم الصباح بلا إحساس .

حملوا له المرآة ، وشاهد وجنتيه الذابلتين والمتوردتين باحمرارهما !

ابتسم ؛ عشرون يوماً لم ير وجهه !

تذكرها ، حينما زارها في المشفى ، كانت تضع علبة فيها أدواتها التجميلة الخاصة

والعديد من الأمشطة ، وكانت بين فترة وأخرى تنظر لوجهها في المرآة ، وتعاينها

مرة بابتسام ، وأخرى بعبوس ؛ تريد أن تحصى خطوط تجاعيدها ، لكنها ماهرة

في إخفائها بأغلى ما تملك .

نظر وكأنه للتو يتعرف ملامح وجهه ، لكنه قال :

( الجميل جميل حتى لو كان صاحي من النوم ) .

في الجامعة ، صديقتي تضع سريرها قبالة المرآة ، سألتها عن السر

قالت إذا أردت أن تموت الفتاة ضعيها في غرفة بلا مرآة !

صحيح ما أشد جمالك صديقتي الغالية ! ولكن الحياة لها مرآة أخرى

نتضايق ولا نستطيع إصلاح عيوبها ، أليس كذلك ؟

صاحبنا يعتمد على حواسه ، حتى في هندامه !


مرآة النفس أشد وضوحاً من مرايا الحياة ، ليت كل البشر تتضح لهم صورهم

في حقيقة واحدة ، وليس بانفصام .

ترتعد أطرافه ، يغالبها بكثرة السوائل ، وتتعبه قدمه ، لكنه مصر على التخلص

من حمئه .


ثلاثة أيام والهاتف لا يمل ، الكل يستفسر

قلت لها أتصدقين منذ عام ثمان وتسعين لا علم لي بها ، يريدون التحقق من الأمر

كانوا حول المائدة ، فغافلهم الصغير وذهب لبركة المياه ، فرمى نفسه هناك

وانتهى الغداء بفجيعة ، لقد مات الصغير ، وكان القدر قاسيا ً

أوقف ساعات زمنه ، أعلن أن الله سيمدهم من رزقه ، لكن الأخير ليس له حتى

لقمة واحدة من العيش .

إنا لله وإنا إليه راجعون

كل ما أستطيع قوله ، وليس لي أي مواساة أخرى ، فالله عليم بالحال والظرف .


الكتابة شاهدة عيان ، تؤرخ الأيام ، وأستغرب من التواصل الاجتماعي الحديث

فمحدودية اللفظ تحرمك الاسترسال ، كأنها برقيات سريعة ، وإن أخطأت في لفظ

عليك معاودة الكتابة من جديد.

التقنية الحديثة لها إيجابيات وسلبيات ، وأكبر سلبياتها حينما حرمت الأدباء البوح

فباتت المنتديات الأدبية في نزعها الأخير ، وربما يأتي علينا ذلك اليوم الذي نرجع

فيه كما بدأنا ، دفتر ذكريات ، نكتب التسلسل ، ثم نضعه في المكتبة ، وهكذا

دواليك !

صحيح لا أنسى ، إن جاء هذا اليوم فلا تنسوا طباعة القديم منها ، لأنها في تضاد

مع المستقبل ، فهي بلا حبر ، ومدادها أزرار الكيبورد فقط !

هذا إن بقت الملفات محفوظة ، فالذي ضاع منا الكثير الكثير !

__________________

تم تحريره من قبل كلمات الأماني في 30-08-2013 عند04:20 PM

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

كلمات الأماني غير متصل
Old Post 30-08-2013 04:12 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  كلمات الأماني اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو كلمات الأماني تفضل بزيارة صفحة  كلمات الأماني شاهد مشاركات العضو  كلمات الأماني أضف  كلمات الأماني لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

كلمات الأماني
::. كاتبة متميزة .::

تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 18575
البلد: الإمارات العربية المتحدة
عدد المشاركات: 2099
معدل المشاركات/يوم: 0.49



يوميات مريض


( 8 )

مبدعون في أقبية الستر !



المبدع سلاحه القلم ؛ فيه يدلي بكل ما يجول في صدره

وفيه يدافع عن حقه وكرامته

وفيه يجد ذاته المبعثرة ، تحت وطأة الحياة القاسية .


المبدعون مرآة قلوبهم وحي أقلامهم

لهذا تراهم يحلقون في عوالمهم ، ويقرؤون أفكارك رغم عدم معرفتهم بك

أقلامهم بشتى الألوان ، بل حتى ضغطة الحبر تختلف من واحد لآخر فيهم

فترى منهم من لمحبرته رسوخ الجبال

ومنهم وإن محى الزمن خطه ، بقت بعض حروفه شعلة تضيئها الأيام .


المبدعون أدباء تحكيهم هذه البرقيات السريعة

ولا مناص لمن أصر الكتابة أن يواجه مكتوبه إما بالنشر أو التمسك

بالأطلال القديمة ؛ فهي لا تزال تقاوم في صمود

صفحاتها تخبر براعة أقلامهم لكنها اندرست

فما أقساك يا قلم لعشقك الانطواء !


منذ يومين قرأت مقالة لكاتب سعودي ، كانت الحكايا بين سطوره

تخبرك بالمزيد من سبك العبارة وروعة الثقافة ، و الخلق الرفيع السامي .

حينما قرأت تحسفت على الأدباء ؛ فلمخزونهم الفكري صفحات لا تعترف

بالاطلاع والمعرفة وكأنك بالفعل أصبحت اليوم تقرأ لأدباء أحياء أقلامهم

في ندرتها تشبه عصر الثقافة القديمة وكل ما نعلمه

اليوم من فخر للأجيال القادمة تعود لتلك العصور ، ولكن حسفي

على التقنية التي قتلت شهرة هؤلاء .


شرحت لهن في رسمة توضيحية كيفية كتابة القصة القصيرة ، وضربت

الأمثلة على قصة ( رغد )

مشروعنا الرمضاني منذ عامين ، تحمست الدراسات والغالبية

العظمى بحثت ، وللأسف الشديد

حتى بحثي باء بالفشل ؛ فمع إغلاق المنتدى ضاعت الجهود .


وربما ستضيع كل الصفحات يوماً ، ولكن لا يضيع الفكر والقلب الذي رسخ

فيه العلم .

تستحضرني قصة طالب كان في درسه يدون وراء الأستاذ كل شيء ، وفي

ليلة الاختبار ضاع كتابه ، فحصل على درجة أدهشت الأستاذ ، فأجابه معتذراً أن

كتابه قد ضاع ففقد حلقات الوصل بينه وبين الدروس ، فأعطاه الأستاذ

درساً في جملة مفادها لا خير في علم مدون دون فهم .


الأدباء والقلم موجة في بحر

الغرفة منه تطلب الظمأ والاستزادة أكثر

ولكن ماذا تقول حينما يكون قلمك مداده اضمحلال الأمواج

بحرك في هذه التقنية السريعة لن يجدي نفعاً ، سوى المزيد من البرقيات !

__________________

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

كلمات الأماني غير متصل
Old Post 30-08-2013 04:34 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  كلمات الأماني اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو كلمات الأماني تفضل بزيارة صفحة  كلمات الأماني شاهد مشاركات العضو  كلمات الأماني أضف  كلمات الأماني لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

كلمات الأماني
::. كاتبة متميزة .::

تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 18575
البلد: الإمارات العربية المتحدة
عدد المشاركات: 2099
معدل المشاركات/يوم: 0.49


يوميات مريض


(9 ) رحلة طويلة


أركان وزوايا عليه أن يزورها

وما أشد ولهه إلى غرفة فك الجبيرة

فله بعض الأحلام ، يراها من باب تلك الغرفة

جاء الموعد في نفس الأسبوع الذي توفي فيه والده

فامتنع الطبيب من إزالة الجبس خوفاً عليه من المشي بلا إحساس

حتى الطبيب ذاك كان من الطيبين في هذه الأيام !


أسبوعان كانا من شدة ألم الفقد ، يصلي فيهما الفجر

ثم يجلس يفرغ في بكائه كلّ ما يخجل عن بوحه أمام الزائرين

يبكي حتى إذا ما شعر بالراحة يقرأ بعض الأذكار وينام لسويعات قليلة .


مكثت الجبيرة في رجله شهرين كاملين

أربع مرات تم استبدالها

أصعبها تلك التي استغرقت ثمان وثلاثين يوماً

كان يدخل المسطرة في فجوة قدمه

حتى تتنفس

لقد آذته كثيرا ً

حبسته وعزلته وله معها عتاب طويل

فبسببها فقد قوة عضلات رجله !


أخيراً حان الموعد

دكتور يوغسلافي فور فكّها أمره بالوقوف فوقف

كان موضع الكسر محمراً ومنتفخاً بعض الشيء

فطمأنه أن الأمر عادي بعد فك الجبيرة

ثم طلب منه المشي فأبت قدمه حتى خطوة واحدة تخطوها

تم مسكه من الجهتين حتى رجله اليمين لا تقوى على الحركة

الصدمة جعلته يبكي أمام الطبيب

فحال ملفه للعلاج الطبيعي

وبدأت رحلة أخرى

وممرات مختلفة

ومناظر مأساوية

لربما بعضها رأيتها في فيلم خيالي

أو شاهدتها لغمضة عين في طرقات أسفارك .


أول العلاج لقاء مع طبيب مختص

كان عجولاً وطويلاً للغاية

لكنه في دقائق معدودة أعطاه خطة كاملة للعلاج

ثم بدأت الخطوات الأولى

لكنها ليست كسليقة الأطفال

يجب أن تقوي عضلاتك

وأول جلسة فيها كانت مضحكة

كأنك في محل للخياطة ويجب المقاسات بالمتر

وتقرير طبي بالكامل حول بعض المعلومات العائلية

والمختصة

وتلتها أول الجلسات

كره أحد التمارين الرياضية

توسل إليه ألا يكرره

قال له : لقد دعوت في صلاتي البارحة حتى تنسى تدريبي هذا التمرين

ضحك ملء فيه وقال له: لا بد أن نقيس في كل جلسة مقدار زاوية ثني ركبتك

فبكى لمرات بصمت وخجل ؛ فجميعهم تحلقن حوله حينما صرخ مولولاً

في أول تمرين لثني ركبته ..


في كل زيارة يشاهدها معه

متجاورين

كأنهما يهربان من سخط المدينة

وأحيانا تخرج شطيرة بينهما فيتناولانها بشغف وسكون

ومضى الشهر الأول للجلسات ولا تزال قدمه ساكنة .


غداً يكون لك علاجاً بالماء

وأخيراً نزل بركة السباحة

التمارين تلو الأخرى

وأصناف وأشكال

من الناس

لكن صدره تحسس كثيراً من كثرة

مادة ( الكلور) المشبعة في حوض السباحة

زعل كثيراً ؛ فقد أحب استرخاء الماء

وأحب المشي فيه فرجله تطاوعه بسهولة

وأخيراً مشى بعد ثلاثة أشهر

مشى في الماء بسلاسة

وبدونه لا ، فلا يزال محتاجاً للكثير من التمارين الرياضة .


وعودة للبدء

لقاء الطبيب مرة أخرى

كلامه اليوم يبعث الأمل خصوصاً حينما أمره بأداء بعض

الحركات اليومية في الحياة

كان فرحاً لدرجة لا توصف حينما قال له : فجأة سترى نفسك تعدو

وجاء جلسات أخرى

طبيب فلبيني ماهر وغامض وعصبي

أخذ بعض الجلسات الإضافية معه

ووضع يده على أصل الجرح

ولأول مرة ينام قرير العين

خاطب أباه مشيراً لرجله أنه سيزور قبره في المرات القادمة

دون الحاجة لمساندة العكاز

وأنه سيتمرغ على قبره شاكياً له ألم الفراق

وللحديث بقية أشجان .


استشارة المتخصصين والكلّ يجمع على ضرورة

مزاولة التمارين الرياضية وإنْ طالت المدة

ثم العلاج التشيكي المائي المنفرد

ويالها من رحلة

الصمت حليفه

واليوم ينفجر بملامسة قبر غاليه

يخاطبه ويرجوه العودة

ولكن هيهات هيهات

كانت السطور تتحدث في ممرات المدن الأوروبية

المياه المعدنية العذبة

والأشجار والحقول

وجبال الألب

دعوه لسمر المداد

فأعرض منكسراً

وترك جرحه في قلبه

وآن له أن ينفجر اليوم

فهل للسكون راحة إلاّ

اجتماع الصخب مع صواعق الألم !

نعم إنها حكمة الله القدير

ولله الحمد على تقديراته ومشيئته .

ولنا عودة في أطراف متفرقة أخرى بإذن الله

وأسعد الله أيامكم ولا أراكم أي مكروه في عزيز .

__________________

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

كلمات الأماني غير متصل
Old Post 30-08-2013 05:58 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  كلمات الأماني اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو كلمات الأماني تفضل بزيارة صفحة  كلمات الأماني شاهد مشاركات العضو  كلمات الأماني أضف  كلمات الأماني لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

كلمات الأماني
::. كاتبة متميزة .::

تاريخ التسجيل: Aug 2005
رقم العضوية: 18575
البلد: الإمارات العربية المتحدة
عدد المشاركات: 2099
معدل المشاركات/يوم: 0.49



غائر في صدي سيف الفقد

غائر في صدي سيف فقدك

أي انكسار أحدثته في كياني برحيلك

حتى بدت كلّ الحياة مظلمة

ولا معنى لها ، سوى رجاء عودتك ؟


أقلامي

دفاتري

تركتها دون ريّ ، فما عادت تعني لي أيّ شيء

فأنا اليوم يا أبت بلا محبرة !

لم أعرف أن اليتم سيسلب مني أي زاد أنهجه لروحي

حتى صافحته يا والدي صباحاً

وجرى القضاء

وعتابي دائماً مع وداعنا الأخير

الذي جاء بلا وداع !

لكنّ إرادة الله فوق إرادتنا

كلّ ما فعلناه في أسبوعك المنتهي

فيه رسم الآجال

بنوائح الأشجان

رجونا بهدوء وطيب خاطر

دفع الضرر عن طارئ حمئك

فقد اعتدنا عليه منذ نعومة أظافرنا

وكم وكم هربت من وساوس صدري

حتى لو قارنتها بانقباض روحي

حينما كذبت رحيلك

لا تعد مؤلمة بقدر الوحشة

التي تأكل أحشائي كلّ يوم !



أبي كان مدرسة بألف معلم

منذ صغري وأنا لم أره سوى المربي

الذي ارتأى لنا الأفضل في كل شيء

وما الذكريات يا والدي ، ما هي ؟ ومن أين أبدأ ؟

عملاقاً هي صورتك في حناياي

وخسارتنا كانت فادحة

عظيمة الخطب

حملتنا المصيبة مالا نستوعبه اليوم

فألقى الله على قلوبنا الصبر

فبتنا في نعمة نحمده على كل شيء .



شريط الألم دائماً يعيد ذكريات حمئك المستمر

وغصتي خلّفت جرحاً في أعماقي لا يسدّ ثغره

أي فرح قادم ، مع الحياة .


أبتي

سألتك مراراً حينما تبكي سميرة

أما آن لها أن تهدأ ؟

ثلاثون عاماً وسميرة تبكي الفقد

ويبدو أن حالنا لن يكون بأفضل منها .


نعم

ما مرّ يوم بكل ساعاته وثوانيه إلا وذكرتك

وقالوا لنا لرحيله حكمة

لكن كلّ زوايانا تزعزعت

فالحزن والفرح سيان

لغلبة كآبة الحاضر دونك .



أبتي

صغاراً كان يركض معنا ويحملنا على ذراعيه

كباراً كان يشدّ بعضدنا

كان ناصحاً في كلّ شيء

حتى حينما نشاهد القنوات الفضائية

أو نتصفح الشبكة العنكبوتية

ولي معه في أول عام تدريسي

ينبوع حكمة

اجتمع بي وبأختي وسألنا عن أعداد طالباتنا

كنت حينها في أول سلّم العشرين من العمر

حماسي يغلبني حتى في ردي

أومأ مهدئاً يرجو الجواب

فأتبع أننا في كلّ فصل

مجموع تلامذته يساوي أعداد

البيئات المتنوعة

ورجانا التزام الصبر والأخلاق

والرحمة في التعامل .

وفي أول راتب لي أخذ مني مبلغاً

وكان المبلغ الوحيد الذي طلبه مني

أخذ مني ربع الراتب وقال لي هو

صدقة أعوامك التدريسية وسنجعله في

الخير ؛ لتحلّ محلّه البركة .



أبي منذ متى وأنا أخط هذه الكلمات

تسعة أشهر !

تخنقني العبرة بمجرد استيفاء السطر

فأغادر الصفحة وأرجع لها حينما أكون بمفردي

أشعر بوجودك وأراجع المكتوب فأكمله بسطرين

وفجأة أفقد سيطرتي فأكون في أسوأ حال

فأتركه علّ يوماً ما أستطيع استكمال كلماتي المتقاطعة .



ويبقى الانتظار مغلفاً لا نعلم فحوى رسالة القدر

وفيه لا أبث لك إلا الدعاء :

رحمة الله وجوار أهل البيت عليهم السلام

في مقام رفيع تكون فيه

وتسأل الله لنا الخير والسداد .


رسالة اشتياق لكفك

فهي آخر عهد لي معك

فلتمتدّ وتمسح اليتم عن رأسي .

__________________

تم تحريره من قبل كلمات الأماني في 03-12-2013 عند09:31 AM

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

كلمات الأماني غير متصل
Old Post 03-12-2013 09:28 AM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  كلمات الأماني اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو كلمات الأماني تفضل بزيارة صفحة  كلمات الأماني شاهد مشاركات العضو  كلمات الأماني أضف  كلمات الأماني لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس
توقيت المنتدى بتوقيت جرينتش . الساعة الآن 04:44 PM.   
عدد الصفحات (9):     5 6 7 8 [9]   الموضوع السابق   الموضوع التالي أضف ردا على هذا الموضوع
شاهد صفحة الطباعة | أرسل هذه الصفحة بالبريد | الاعلام البريدي في حالة وجود رد جديد

الانتقال السريع :
 

قوانين المنتدى :
notتستطيع كتابة موضوع جديد
notتستطيع كتابة رد جديد
not تستطيع إرسال مرفقات جديدة
not تستطيع تعديل مشاركتك
HTML شفرات :معطلة
vB شفرات : مفعلة
الابتسامات : مفعلة
شفرات الصور : مفعلة
 

< راسلنا - منتدى شبكة الدراز الشاملة >

Powered by: vBulletin Version 2.2.9
Copyright ©2000, 2001, Jelsoft Enterprises Limited.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة الدراز الشاملة