منتدى شبكة الدراز الشاملة منتدى شبكة الدراز الشاملة ››› المنتديات الثقافية ››› المنبر التربوي ›››

موضوع التنويم
  الموضوع السابق   الموضوع التالي أضف ردا على هذا الموضوع
الكاتب
الموضوع   

أشلاء
عضو يديد

تاريخ التسجيل: Sep 2004
رقم العضوية: 14652
البلد:
عدد المشاركات: 23
معدل المشاركات/يوم: 0.00
Red face

بسمه تعالى

من المضحك أن يسألك شخص : هل نومت مغناطيسيا يوما ما ؟
لأن مسألة التنويم المغناطيسي أمر لم نلمسه واقعا سوى في الأفلام .
لكن التنويم هذا حقيقة نصطدم بها في جزيئيات حياتنا دون أن نعيرها
انتباها .
إذا كان التنويم المغناطيسي : هو السيطرة على الشخص والتحكم في
قوله وفعله دون أن يشعر الشخص ( الضحية ) بأنه واقع تحت تأثير منوّمه
يحركه كيف شاء ويوقفه أنا يشاء وكأنه نائم لا يعي ماذا يقول وماذا يفغل
فهل هناك مصادر قوى - في الواقع - تنومنا ، بمعنى أن لديها القدرة على
تحريكنا وإيقافنا والتحكم في مصير حياتنا ،دون أن يكون لدينا أدنى شعور
بأننا واقعين فعلا تحت سيطرتها ؟
تأمل عزيزي لحالات الإدمان التي يبتلي بها المدمن . خذ التدخين مثلا : يمكننا اعتبار السيجارة منوما ( مؤثرا ) بينما يصبح المدخن ( ضحية ) . لأن السيجارة أصبحت لها القدرة البالغة في السيطرة على مدخنها لدرجة لا يقوى المسكين عن الإستغناء عنها ، ولا يمكنه الفكاك منها . وإذا كان المدخن يدخنها في بداية أمره رغبة وتباهيا ، فإنه يدخنها في ما بعد كحاجة ملحة يطلبها منه الدم من أجل المزيد من النيكوتين ( السم ) كما تطلب المعدة الطعام حال اختلائها منه . وعلى المدخن أن يلبي نداء دمه كما على الجائع أن يلبي نداء معدته تماما ، وإلا ساءت حالتهما الصحية .
إذن مسألة الإدمان - في التدخين وغيره - هو مسألة تنويم مغناطيسي
تمارسها طبيعيا مادة الإدمان على الشخص المدمن عليها .
العشق أفضل نموذج للمنومات ( المؤثرات ) الروحية التي تسيطر كليا على العاشق . فليلى العامرية مثلا سيطرت على قيسها ونومته تحت تأثير عشقه لها فأصبح لا يسمع ولا يرى غير ليلاه ، وكأنه انفصل تلقائيا عن العالم من حوله ، حتى لقي حتفه تحت تأثير تنويم عشقه الهائل .
وهناك عشق يجري في الإتجاه المضاد ، فالعشق الإلهي له من القدرة على تنويم بطل الإسلام الإمام علي ( ع ) بحيث غيّبه بعيدا في حضرة الرب المحبوب وأفقده الشعور بما حوله ، هكذا حاله كلما وقف في الليل البهيم يناجي ربه حتى لم يستطع الناس نزع قطع السيوف والحراب من جسده إلا حين وقف على مصلاه يناجي محبوبه ، فقوة عشقه خدر جسده وعطل فيها شعوره وأحاسيسه . وشتان بين العشقين ، فالعشق القيسي مذموم لأنه متعلق بجسد وجمال فان ، وكلما تعمق العاشق فيه زاده حسرة وعذابا وأغرقه في الذلة والمهانة ، أما العشق العلوي فهو محمود لأنه متعلق بالوجود والجمال الأبدي الخالد ، فكلما تعمق فيه زاده رفعة وكمالا .
ويلزمنا الإلتفات هنا أن الشخص المنوم ( الضحية ) لا يسعه أن يشعر بما حوله حال استغراقه التام . لكن هناك فرق شاسع بين حالة قيس وحالة علي ( ع ) ، لأن علي ( ع ) له القدرة العجيبة والإرادة على أن يترك العنان لنفسه أن تذوب في عشقها الإلهي لدرجة التنويم كما لديه القدرة على منعها أيضا ، إذ هناك فرق بين عبادة شخص مخدر لا يعي ولا يشعر ما يقول وما يفعل ، وبين من يعبد ربه وهو يعي ويستشعر لذة العبادة ومعانيها وكيف تقود راعيها نحو السمو والتكامل . وهذا ما يفسر لنا انتباه الإمام إلى ذلك السائل وتصدقه عليه بالخاتم .
والأمثلة في الحياة كثيرة جدا .لكننا نحاول الآن التركيز على الحالة التي ننتقل بها من مرحلة طبيعية معتدلة إلى مرحلة التنويم الخطيرة .
حتى على مستوى المباحات من الأكل والشرب : فقد يبدأ الشخص بتناول
طعام أو شراب فيعجبه فيعيد تناوله ، ثم يجد نفسه ينجذب بشدة نحوه
فيتناوله بشراهة وبشكل غير طبيعي ، غير شاعر بأنه وقع تحت تنويمه
أي مرحلة الإدمان عليه ، مرحلة تنويم تقود الضحية لما لا يحمد عقباه.
قبل سنوات كانت لدينا أخلاقيات عرفية وحواجز تمنع الفرد من أن يقع في المحظور . تلك أمور قد تعارفنا عليها من قبل الأجيال التي سبقتنا .
والأعراف - حقيقة - هي من أكبر المنومات إن صح التعبير . فنحن ننساق لأعرافنا وتقاليدنا كالعبيد أو قل وكأننا نائمون تحت تأثيرها . هذا جيد في حدود الشرع والعقل . وهنا يستحضرني حديث نبوي ليس بنصه وإنما بمعناه: سيأتي زمان على أمتي لا يأمرون بمعروف ولا ينهون عن منكر ، ثم
يصلون لمرحلة يرون فيها المنكر معروفا والمعروف منكرا ، ثم يصلون لمرحلةيأمرون فيها بالمنكر وينهون عن المعروف .
ومن خلال فهمي المتواضع للحديث فإن التمادي في المنكرات تجرنا شيئا فشيئا وتنومنا إلى الإعتراف بشرعيتها واستساغتها على أنها أمر طبيعي لاحرج من التعامل معه.
كنا قبل سنوات ليس بعيدة نستنكر من سماع الموسيقى والغناء لأنها منكر شرعي ، أما الآن وبعد كثير من الجرعات التي أحقن بها وريدنا الثقافي أصبحنا نسمعها في تعازينا وأفراحنا وكأنها أمر طبيعي جدا .
وكنا قبل سنوات لا نرى وجها سافرا لأخواتنا في الشارع ، أما الآن فقد انحسر البرقع شيئا فشيئا ، واستضاق الثوب وبرزت المفاتن ، وأصبح موضوع الحجاب متعلق بالموضة وكأنها اللآمر الشرعي .
أصل المشكلة أننا نفصّل الحكم الشرعي على مزاجنا وما تستسيغه أهواؤنا . ألا تعلمون أن هناك بعض المباحات تتحول إلى محرمات ؟
السبب هو سوء الفهم وسوء التعامل معها .
الكثير من النساء يتعاملن مع الحجاب على أنه قطعة قماش تستر شعر الرأس فحسب ، ولا يهمهن ما عداه . وقد تغافلن عن حقيقة الحجاب القائلة بأنه الساتر لكل ما تحمله المرأة من إثارة عن نواظر الرجال وأسماعهم . لا يهم كم قطعة قماش وما شكلها ، المهم أن حجاب المرأة يجب أن يحقق لها هذا المفهوم .
خذ مثلا شريط العزاء ، قد نصل أحيانا لمرحلة الذوبان في نغم الصوت وجماله دون أن يكون للكلمات أي معنى ، ألا ترون أن النغمات تنومنا كليا عن الهدف من عمل الشريط وكأننا نسمع أغان وليس عزاء .
الخلاصة : يجب علينا أن لا ندع أعرافا خاطئة أو سلوكات سيئة أن تجرنا نحو تنويم عميق يسلب منا القدرة على الإستيقاظ منه أبدا .

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

أشلاء غير متصل
Old Post 10-07-2009 08:28 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  أشلاء اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو أشلاء تفضل بزيارة صفحة  أشلاء شاهد مشاركات العضو  أشلاء أضف  أشلاء لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس

الشعاع الوهاج
عضو عتيق

تاريخ التسجيل: Aug 2009
رقم العضوية: 30926
البلد:
عدد المشاركات: 112
معدل المشاركات/يوم: 0.04

شكرأ على الطرح أخي أشلاء
انت متميز في الربط بين الموضوع والمواضيع الاخرى مثل التدخين والعشق الالهي

أخبر المشرف عن هذا الرد | مشاهدة ip

الشعاع الوهاج غير متصل
Old Post 12-09-2010 10:23 PM
اضغط هنا لرؤية هوية العضو  الشعاع الوهاج اضغط هنا لارسال رسالة خاصة الى العضو الشعاع الوهاج تفضل بزيارة صفحة  الشعاع الوهاج شاهد مشاركات العضو  الشعاع الوهاج أضف  الشعاع الوهاج لقائمة الأصدقاء تحرير/حذف رسالة رد بإقتباس
توقيت المنتدى بتوقيت جرينتش . الساعة الآن 09:23 PM.   
  الموضوع السابق   الموضوع التالي أضف ردا على هذا الموضوع
شاهد صفحة الطباعة | أرسل هذه الصفحة بالبريد | الاعلام البريدي في حالة وجود رد جديد

الانتقال السريع :
 

قوانين المنتدى :
notتستطيع كتابة موضوع جديد
notتستطيع كتابة رد جديد
not تستطيع إرسال مرفقات جديدة
not تستطيع تعديل مشاركتك
HTML شفرات :معطلة
vB شفرات : مفعلة
الابتسامات : مفعلة
شفرات الصور : مفعلة
 

< راسلنا - منتدى شبكة الدراز الشاملة >

Powered by: vBulletin Version 2.2.9
Copyright ©2000, 2001, Jelsoft Enterprises Limited.
جميع الحقوق محفوظة لشبكة الدراز الشاملة